الملخص

خصائص حقيقة القلب في العرفان الإسلامي

محسن بارسا نجاد / طالب دكتوراه في العرفان الإسلامي ـ مؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث     mohsen134999@yahoo.com
الوصول: 7 ربيع‌الثاني 1435 ـ القبول: 8 شعبان 1435

الملخص
القلب في العرفان الإسلامي له خصائص يتميز بها، وبالطبع فإنّ فهمها ومعرفتها لهما دورٌ مؤثّرٌ في طرح صورةٍ واضحةٍ عن طبيعة الإنسان في الذهن، وهذه الخصائص ولا سيما تراوحها - برزخيتها - بين الوجوب والإمكان، يتمخّض عنها تناسب القلب مع الحقّ تعالى كما أنّها تمهّد الأرضية لمعرفة أسماء الله عزّ وجلّ وكذلك تجعل الإنسان يتجلّى للحقّ بما هو حقّ. وأمّا أهمّ خصائص القلب في العرفان الإسلامي فهي عبارةٌ عن البرزخية والقابلية والكشف والشهود، حيث قام الباحث بدراستها في هذه المقالة على أساس منهج بحث نظري تحليلي.
كلمات مفتاحية: البرزخية، القابلية، القلب، الكشف، الشهود.

 

المنشأ الشيعي للعرفان من وجهة نظر العلامة الطباطبائي

أصغر نوروزي / طالب دكتوراه في العرفان الإسلامي اديان و مذاهب    asgharnorozi@gmail.com
الوصول: 4 ربيع‌الثاني 1435 ـ القبول: 7 رجب 1435

الملخص
في عصرنا الراهن وبعد مضيّ قرنين تقريباً على الدراسات التأريخية، لم يبقَ شكّ حول كون منشأ العرفان والتصوّف إسلامياً، ولكن إثبات كون منشأ العرفان شيعياً يتطلّب إجراء دراساتٍ معمّقةٍ للغاية وهذا الأمر يتطلّب الحصول على شواهد تأريخية وماهوية أكثر وضوحاً. إنّ الدراسة الدقيقة والشاملة للأواصر الماهوية والتأريخية بين التشيّع والتصوّف من شأنها الافصاح عن واقع مختلف أبعاد هذا الترابط الموجود بينهما.
العلامة الطباطبائي بدوره قام ببيان الجانب المعنوي والعرفاني للشيعة وذكر بعض أوجه الارتباط التأريخي بين التشيّع والتصوّف، وذلك بأسلوب بسيط واستدلالات واضحة غاية الوضوح، ومن أهمّ المواضيع التي تطرّق إليها لدى بيانه الترابط بين التشيّع والتصوّف فهي عبارة عن: مفهوم الإمامة ومعناها الباطني، تعليم الأسرار والمعارف الباطنية في البيئة الشيعية، صمود أهل البيت(ع) وشيعتهم أمام الأكثرية المعارضة لأجل الحفاظ على المعنوية الإسلامية، الحيلولة دون سقوط المجتمع معنوياً إثر حدوث انحرافٍ عن التعاليم التي جاء بها النبيّ الأكرم(ص)، التأثير البالغ لأهل البيت(ع) وأتباعهم على التصوّف، انحطاط التصوّف وسراية ذلك إلى بعض العرفاء الشيعة.
كلمات مفتاحية: التشيّع، العرفان، التصوّف، أهل البيت(ع)، الخلافة، انحطاط التصوّف

 

التفسير العرفاني للوجود الرابط ونتائجه

علي أميني نجاد / أستاذ في المستوى العالي للفلسفة والعرفان بالحوزة العلمية
رضا إحسان نيا / حائز على شهادة ماجستير في العرفان الإسلامي - مؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث    reza.ehsannia@gmail.com
الوصول: 5 ربيع‌الاول 1435 ـ القبول: 10 رجب 1435

الملخص
على أساس اعتقاد صدر المتألّهين ونظراً لكون المواضيع في آثاره تكامليةً وتعليميةً، فبالإمكان تحصيل تفسيرين لنظرية (وجود الرابط)، أمّا التفسير الأوّل فهو تفسير فلسفي يكون الرابط فيه بمعنى أنّ وجود الممكنات هو (عين الربط) في المقارنة مع وجود الواجب، وهو صورة تكون الممكنات فيه قابلة للتفسير. وفي هذا التفسير الرائج للحكمة المتعالية فإنّ النظام التشكيكي الوجودي هو الحاكم. وأمّا التفسير الثاني فهو حول هدف صدر المتألّهين من بيان جميع المباحث الفلسفية، ويبدو أنّه يعني الوصول إلى معنى (وجود الرابط) الذي هو نفس التفسير العرفاني لهذه النظرية. على أساس هذا التفسير فإنّ (وجود الرابط) وكون الممكنات هي (عين الربط) وأنّ أطوار وشؤون الممكنات بالنسبة إلى الله تعالى والتي لا تمتلك الممكنات فيها أيّ نصيبٍ من الوجود وحقيقة الوجود حسب هذا التفسير، هي أمورٌ تدلّ على أنّ الواحد هو شخصيٌّ، وهذه هي نظرية العرفاء.
وممّا يترتّب على التفسير العرفاني لوجود الرابط هو إزالة بساط الجعل والعلّية وسيطرة النظام العرفاني والوحدة الشخصية للوجود، وقد قام الباحثان في هذه المقالة بدراستها بعد بيان التفسير العرفاني.
كلمات مفتاحية: وجود الرابط، التشكيك الوجودي، التفسير العرفاني، عين الربط، وحدة شخصية الوجود.

المنزلة الأنطولوجية للملائكة بالنسبة إلى الإنسان الكامل

عليرضا كرماني / أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث     Kermania59@yahoo.com
حسين صدري / حائز على شهادة ماجستير في العرفان الإسلامي من مؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث     sadria63@jmail.com
الوصول: 27 صفر 1435 ـ القبول: 20 شعبان 1435

الملخص
لا شكّ في أنّ إدارة نظام الوجود وتدبير شؤونه يتحقّقان عن طريق وسائط وأنبياء مرسلين من قبل الله تعالى، والملائكة هم بعض هؤلاء الرسل وهم موجودون في مختلف نواحي الوجود منذ بداية الخلقة، وحضورهم في أوّل مرتبة مراتب الوجود قد أدّى إلى قربهم من الله تعالى وحصولهم على مكانة مرموقة. أمّا بنو البشر فإنّهم يندرجون تحت آخر مراتب الوجود، أي في عالم المادّة، وهم قادرون على الرقيّ إلى مراتب عالية عبر السلوك والوسائل المعرفية ليقرنوا أنفسهم مع العوالم العلوية، والكاملون منهم يتشرّفون بصفات العالم الأكبر وواسطة الفيض على سائر المخلوقات ويسلكون في مسير الكمالات لأنّهم يتّصفون بجامعية الأسماء، وحتّى الكرّوبين والمقرّبين من الملائكة لا يصلون إلى مكانتهم. لذا، فإنّ الملائكة في أصل الخلقة وطوال مسيرة حياتهم بحاجةٍ إلى الإنسان الكامل وهم دائماً في محضره وخدمته لأنّهم شأنٌ من شؤونه.
كلمات مفتاحية: الملائكة، الإنسان الكامل، الأنطولوجيا، العرفان.

 

التعلّق الذاتي للنفس بالبدن من وجهة نظر ابن العربي

محمّد ميري / متخرّج من المستوى الرابع في الحوزة العلمية – مؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث     mohammademiri@gmail.com
الوصول: 8 محرم 1435 ـ القبول: 3 ربيع الثاني 1435

الملخص
لقد نقض ابن العربي الفكر المتعارف بين الفلاسفة المعاصرين له، أي أنّه نقض كون تعلّق النفس بالبدن عرضياً، فهو لا يوافق على النظرية القائلة بأنّ النفس لا تحتاج بذاتها إلى البدن وليس من الممكن أن تنفصل عنه. وقد تمسّك بعنصر الشهود وتعاليم الشريعة لإثبات التعلّق الذاتي للنفس بالبدن، كما أنّه اعتمد على مسألة (برزخية الكون الجامع) وقاعدة خلقة الإنسان إلهياً، وغيرها.
قام الباحث في هذه المقالة بدراسة وتحليل مسألة تعلّق النفس بالبدن ذاتياً من وجهة نظر ابن العربي وفق منهج بحث تحليلي وثائقي.
كلمات مفتاحية: النفس، البدن، تعلّق النفس بالبدن، ابن العربي

 

مكانة الكرامات في العرفان الإسلامي

علي‌رضا كرماني / أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث    Kermania59@yahoo.com
أبو الفضل هاشمي سجزه ئي / حائز على شهادة ماجستير في العرفان الإسلامي من مؤسّسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث    
الوصول: 23 ربيع الثاني 1435 ـ القبول: 16 رجب 1435      abolfazl.hashemy@gmail.com

الملخص
الكرامات تعدّ من المواضيع الهامّة التي تمّ التطرّق إليها في العرفان الإسلامي ولها أبعادٌ مختلفةٌ. أحد جوانب مسألة الكرامة هو مكانتها في العرفان الإسلامي، أي ما هي قيمة الكرامة في العرفان الإسلامي وما مدى أهمّيتها فيه؟ وما هي رؤية العرفاء لهذه الظاهرة؟ الجواب عن هذين السؤالين هو محور البحث في هذه المقالة، وكذلك فإنّ الهدف الآخر من تدوينها هو الحيلولة دون حدوث اشكالاتٍ تشوب ذهن الإنسان على هذا الصعيد، كالانبهار عند مشاهدة خرقٍ للعادة. قام الباحثان بتفصيل وتحليل كلام العرفاء الباحثين ودراسة مكانة الكرامات في العرفان الإسلامي، وأهمّ النتائج التي توصّلا إليها هي أنّ الكرامة الحقيقية تعني معرفة الله تعالى والتخلّق بأخلاقه. أولياء الله الحقيقيون لم يهتمّوا كثيراً بالكرامات وخرق العادات، وحتّى إنّهم كانوا يكتمونها ويعتبرون التصرّف في شؤون الكون في محضر الله تعالى خلافاً للأدب. خرق العادة من الممكن أن يكون مكراً واستدراجاً في حقّ المتصرّف لو انشغل به وغفل عن معرفة الحقّ تبارك وتعالى والكرامات تؤدّي إلى تحمّل العارف وخشوعه أكثر في سلوكياته أمام الله تعالى وكذلك ازدياد يقينه وبصيرته بالحقّ.
كلمات مفتاحية: العادة، المعجزة، الكرامة، العرفان